منتديات يا عراق
اهـــــــلا وسهـــلا بكم في منتديات ياعراق

نورتوا الف الف هلا ومرحبا

ادارة منتديات ياعراق

منتديات يا عراق

منتديات يا عراق بيت العراقيين والوطنيين على الانترنيت
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
اهــــلا وسهـــلاً بكم فــــي (( منتديات يا عراق ))
y3iraq.yoo7.com منتديات يا عراق
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» برنامج استراج القفل للموبايل Nemesis service suite v 1.0.38.12
الجمعة 26 ديسمبر - 4:32 من طرف raid123

» وكالة هنا العراق
الأحد 21 ديسمبر - 23:51 من طرف وكالة

» وكالة كنوز ميديا
السبت 12 أبريل - 20:23 من طرف وكالة

» وصفة من أعشاب لعلاج البهاق /البرص
الأربعاء 12 مارس - 4:16 من طرف منار الرامي

» نغمة راح تعجبك أكيد
الخميس 12 سبتمبر - 22:19 من طرف مجد111

» رنة التميز والإبداع الرائع
الأربعاء 11 سبتمبر - 16:23 من طرف مجد111

» نغمة رائعةللمنشد محمد مطري سبحان ربي
الإثنين 9 سبتمبر - 18:17 من طرف مجد111

» نغمة الدلال والجمال لأغلى ناس
الإثنين 9 سبتمبر - 2:45 من طرف مجد111

» رنة رقيقة وناعمة تستاهل موبايلك
الأربعاء 4 سبتمبر - 18:52 من طرف مجد111

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتديات يا عراق





التبادل الاعلاني
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
hassaneen89 - 3187
 
عصفورة العراق - 2100
 
انهار الكوثر - 1758
 
زينة العراق - 1325
 
انور الرحال - 846
 
îяάqįà ℓσvê♥ - 834
 
احسان البغدادي - 715
 
كاترينا - 641
 
dr.zozo.l - 547
 
قمة الاناقه - 390
 
أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
أفضل 10 فاتحي مواضيع
مجد111
 
انهار الكوثر
 
hassaneen89
 
علي الجاسم
 
انور الرحال
 
dr.zozo.l
 
ⓦⓐⓡⓓ ⓙⓞⓞⓡⓨ
 
îяάqįà ℓσvê♥
 
زينة العراق
 
كاترينا
 

شاطر | 
 

 الحب و الصداقة في رأي الامام الصادق عليه السلام

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عصفورة العراق
المراقبة العامة
المراقبة العامة
avatar

جنسيتك :
عدد المساهمات : 2100
السٌّمعَة : 20
الجنس : أنثى
العمر : 26
النــــقاط : 20963
مكان الاقامة : حيثُ يسكن الشرفاء
تاريخ التسجيل : 04/04/2011
وسام :

مُساهمةموضوع: الحب و الصداقة في رأي الامام الصادق عليه السلام    الأربعاء 4 مايو - 16:39


>>الحب و الصداقة <<

نرى الشيء الجميل أو الشيء الجيد فنجد انفسنا صدىً انفعالياً لذلك الجمال أو لتلك الجودة ، و هذا الشعور النفسي الذي نجده هو الاستحسان ، و قد نحس في أنفسنا بعد هذا الشعور انجذاباً رفيقاً أو عنيفاً إلى ذلك الشيء و هذا الانجذاب هو المحبة .

و المحبة في أولى درجاتها ميل الى الشيء المرغوب ، إذا كانت الرغبة فيه لا تكلفنا أن نتحمّل المشاق في تحصيله ، فإذا اشتدت الرغبة اليه ، و كلفتنا أن نتحمل بعض المشاق سّميت (( وداً )) و إذا بلغت أكثر من ذلك الحد سّميت (( حبّاً )) و هو اسمى درجات هذا الاحساس .

يقول الفيلسوف : الحب ميل طبيعي الى المحبوب الملائم ، و يقول الاجتماعي : الحب صلة نفسانية متبادلة بين أليفين و رابطة متعادلة بين قلبين ، و يقول العارف : الحب قوة خفية تصير المعشوق جزءاً من العاشق ، و قد تحيلهما شيئاً واحداً لا يقبل التجزئة . و يقول الأديب : الحب اشراقة الروح على الروح و مصافحة القلب مع القلب .

اما الامام الصادق ( ع ) فإنه يسمّيه الايمان حين يقول : " و هل الايمان إالا الحب " . و قد علمنا ان الايمان الصحيح عند الامام ( ع ) هو معنى الانسانية الكاملة . و الحديث على وجازته يدلّنا على منزلة عظيمة للحب في رأي الامام الصادق ( ع ) و لكن علينا ان نعرف هذا الحب القدسي الذي يفسر الامام به الايمان .
من الاحكام التي لا تقبل التشكيك ان دوام كل عمل او صفة يكون بقدار ما لغاية ذلك الشيء من الدوام . و الاهتمام به بمقدار ما لغايته من الأهمية ، فالذي يطلب رجلاً لحاجة ينتهي طلبه إذا حصل منه على تلك الحاجة .و الذي يقرأ كتاباً ليفهم معناه تنتهي قراءته إذا حصل منه على الغاية ، و الحب أحد هذه الاشياء التي تطلب لغاياتها ، و تدوم بدوامها و تكون شريفة أو وضيعة بشرف الغاية أو ضعتها . فالذي يحب أحداً لماله ينفد حبّه إذا نفد المال ، و الذي يحب شخصاً لغاية غير شريفة ينتهي حبّه إذا حرم منها و قد ينقلب الحب بغضاً .
و الإسلام دين المحبة و الصداقة ، و الاخوة الدائمة . لا يعجبه هذا اللون المشوّه من الحبّ و بالاحرى هذا التدنيس لطهارة الحب ، حب الشهوة الوضعية و الغايات السافلة .

الحب شريف لأنه علاقة بين أرواح فيجب أن يكون شريف الخاتمة ، و الشريعة الاسلامية مثالية في جميع أحكامها فيجب أن تككون مثالية في حبّها . على ان هذا اللون محدود الغاية فلا يلتئم مع الاُلفة الدائمة التي يدعو إليها دين الاسلام .

الحب هو الصلة الاولى بين العبد و ربّه ، و هو العلاقة المتينة بين الانسان و بين دينه . فيلزم أن تكون الصلة بين المسلمين ظلاً لذلك الحب و قبساً من ذلك النور فإن (( من حب الرجل دينه حبّه أخاه )) . كما يقول الامام الصادق ( ع ) و (( من حب الشيء حبّ جميع آثاره )) ، كما تقول الفلاسفة .

و ليس الحب شيئاً يكال جزافاً بالمكاييل ، و لا ينشأ مصادفة من غير سبب ، يحب الانسان ربّه لأنّه المنعم الذي أوجده بعد العدم ، ثم كمله بعد النقص و هداه من الضلالة ، و لانه الكامل المطلق الذي يجب أن يحب لأنه كامل . و يحب الانسان دينه لانه الطريق الذي يصل به الى السعادة الى السعادة و الوسيلة التي تضمن له الفوز بالخير الاعلى . و يحب الانسان أباه لأنه سبب وجوده و هو الكافل لتربيته ، و يحب المسلم أخاه المسلم لآنه عديله في الدين و شريكه في الكمال ، و يحب الانسان أخاه الإنسان لانه مثيله في الحقوق و نظيره في استحقاق السعادة ، هكذا ينظر الدين الاسلامي الى الحبّ .

العلاقة بين المتحابين إذا اُقيمت على هذا الأساس تحطّمت دونها كل غاية و سهلت في سبيلها كل وسيلة ، و كانت متعادلة بينهما فيحس أحدهما لصاحبه بما يحس به الآخر لانه صلة بين نفسين و بالاحرى بين عقلين . أمّا حب الشهوة فلا تكون له هذه الخاصة لآنه صلة غريزة و جسد ، و الجسد لا يحسّ به القلب .

على ان الحب الصديق لكماله يكون أكبر لذّة و أكثر اتصالاً و بقاءاَ ، لانها لذّة عقلية و القوة العقلية أكبر لذة لكونها اقوى ادراكاً و أسمى غاية . و يدلنا على هذا انّا نجد القلوب مجتمعة على حب الكمال أينما وجد و على تعظيم الكامل أينما حل و ان فصلت بيننا و بينه عشرات القرون ، فالذي يحب ( عنترة ) لشجاعته أو يحب ( حاتماً ) لجوده .... لم يحبهما لغرض يرجع الى قوة الغضب أو الى قوة الشهوة ، و لكنه يحبهما لانهما متصفان بصفتين من صفات الكمال ، و هو يلتذ بهذا الحب كلّما خطرت هذه الناحية في قلبه .
و الصداقة مادة من مواد الأخلاق ، و الصديق صورة ترسم للإنسان مستقبله و تحددّ له سعادته و كماله ، و قد قال الشاعر العربي :
عن المرء لا تسأل و سل عن قرينه *** أفكل قرين بالمقارن يقتدي
ينشأ الانسان و تنشأ معه غريزة التأسي و حب المحاكاة ، و هو يعلل بها كثيراً من أفعاله ، و يبنى عليها كثيراً من عاداته . برتكب الانسان الجريمة لان نظيره قد ارتكب مثلها أو أشد منها . و يعمل الاحسان لأن أمثاله يعملون ذلك . حتى الطفل فانّه يصدر كثيراً من أعماله لمجرد الاقتداء و حب المحاكاة و كم لهذه الغريزة من مظهر ، و كم لها من نتيجة حسنة أو قبيحة ، و بديهي ان هذه الغريزة إذا قارنت الحب و الصداقة كانت أشدّ تأثيراً في الانسان . و قد أثبتت التجربة ان المجاورة و الاتصال يؤثران حتى في الجمادات ...
كالريح آخذة مما تمر به *** نتناً من النتن أو طيباً في الجمادات
فمن الجدير بالانسان أن يختار موضعاً لصداقته ، لانه يختار مادة لأخلاقه و يضع رسماً لمستقبله و حدّاً لسعادته . من حقوق الحب على الانسان أن يختار له موضعاً و من حقوق النفس أن يختار لها مهذباً . و قدر قال الامام الصادق عليه السلام : { من لم يجتنب مصادقة الأحمق أوشك أن يتخلّق بأخلاقه } . و قال : ( لا تصحب الفاجر فيعلمك من فجوره ) .

:و للامام عليه السلام كلمات تتضمّن قواعد مهمة في الصداقة نذكرها من غير تعليق
( لا خير في صحبة من لم يرَ لك مثل الذي يرى نفسه ) ، "" إياك و مخالطة السفلة فإن السفلة لا تؤدي الى الخير "" ،

{ لا تعتد بمودة أحد حتى تغضبه ثلاث مرات } ، (( عليك بإخوان الصدق فإنهم عدة عند الرخاء ، و جنة عند البلاء )) ، "" صحبة عشرين سنة قرابة "" ، ( ضع أمر أخيك على أحسنه ، و لا تطلبن بكلمة خرجت من أخيك محملاً ) ، { الصفح الجميل ان لا تعاتب على الذنب ، و الصبر الجميل الذي ليس فيه شكوى } ، ( لا تذهب الحشمة بينك و بين أخيك وابق منها ، فإن ذهاب الحشمة ذهاب الحياء و بقاء الحشمة بقاء المودّة ) ، ( أحب اخواني اليّ من اهدى
( اليّ عيوبي ) ، ( إذا أحببت رجلاً فاخبره بذلك فإنّه أثبت للمودة بينكما ) ، ( انظر قلبك فإذا أنكر صاحبك فإن أحدكما قد أحدث ) .

اتمنى ان تكونوا قد استفدتم ، و عذراً عالاطالة
تحياتي العطرة : عصفورة العراق

[/b]


عدل سابقا من قبل عصفورة العراق في الخميس 5 مايو - 3:53 عدل 1 مرات (السبب : تعديل الخط)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
انور الرحال
المشرف العام (قسم المنتدى الاسلامي)
المشرف العام (قسم المنتدى الاسلامي)
avatar

جنسيتك :
عدد المساهمات : 846
السٌّمعَة : 6
الجنس : ذكر
العمر : 30
النــــقاط : 19057
مكان الاقامة : البصره
تاريخ التسجيل : 02/09/2009
وسام :

مُساهمةموضوع: رد: الحب و الصداقة في رأي الامام الصادق عليه السلام    الخميس 5 مايو - 6:07



اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم يااااكريم


بارك الله بلاخت عصفورة العراق على الموضوع الرااااائع



ننتظر جديدك



ودي

&amp;&amp;&amp;&amp;&amp;&amp;&amp;&amp;&amp;&amp;&amp;&amp;&amp;&amp;&amp;&amp;&amp;&amp;&amp;&amp;&amp;&amp;&a mp;amp;&amp;&amp;&amp;&amp;&amp;&a

خسر كلمن بحيدر ماتمسك
وتضعضع كل كيانه وماتمسك
آنه أتحده جهنم ماتمســك
اذا حــــــــــــــــــــيدر يوقع بالهويه

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
hassaneen89
(( مـؤسس المنـتدى ))
(( مـؤسس المنـتدى ))


جنسيتك :
عدد المساهمات : 3187
السٌّمعَة : 23
الجنس : ذكر
العمر : 28
النــــقاط : 27086
مكان الاقامة : العراق العظيم
تاريخ التسجيل : 12/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: الحب و الصداقة في رأي الامام الصادق عليه السلام    الإثنين 9 مايو - 15:06

(

( إذا أحببت رجلاً فاخبره بذلك فإنّه أثبت للمودة بينكما ) ، ( انظر قلبك فإذا أنكر صاحبك فإن أحدكما قد أحدث )

موضوع رائع ونقل موفق ربي يحفظك ويحميك

&amp;&amp;&amp;&amp;&amp;&amp;&amp;&amp;&amp;&amp;&amp;&amp;&amp;&amp;&amp;&amp;&amp;&amp;&amp;&amp;&amp;&amp;&a mp;amp;&amp;&amp;&amp;&amp;&amp;&a





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عصفورة العراق
المراقبة العامة
المراقبة العامة
avatar

جنسيتك :
عدد المساهمات : 2100
السٌّمعَة : 20
الجنس : أنثى
العمر : 26
النــــقاط : 20963
مكان الاقامة : حيثُ يسكن الشرفاء
تاريخ التسجيل : 04/04/2011
وسام :

مُساهمةموضوع: رد: الحب و الصداقة في رأي الامام الصادق عليه السلام    الإثنين 9 مايو - 19:47

انور الرحال كتب:

اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم يااااكريم
بارك الله بلاخت عصفورة العراق على الموضوع الرااااائع
ننتظر جديدك
ودي

اللهمـ صليـ على محمد و ال محمد و عجل فرجهمـ ,,,
الله يبارك بيك أخي الكريم
ان شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عصفورة العراق
المراقبة العامة
المراقبة العامة
avatar

جنسيتك :
عدد المساهمات : 2100
السٌّمعَة : 20
الجنس : أنثى
العمر : 26
النــــقاط : 20963
مكان الاقامة : حيثُ يسكن الشرفاء
تاريخ التسجيل : 04/04/2011
وسام :

مُساهمةموضوع: رد: الحب و الصداقة في رأي الامام الصادق عليه السلام    الإثنين 9 مايو - 19:58



مرورك الأروع
موضوعي كتبته يداي لأحد العلماء و ليس نقل
وفقكمـ الله ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الحب و الصداقة في رأي الامام الصادق عليه السلام
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات يا عراق :: ( المنتديات الاسلامــــية ) :: المنتدى الاسلامي العام-
انتقل الى: